سينيراما معلوماتلقاء خاصمنوعات

التغييرات المناخية و توقع العصر الجليدي الصغير

BUILDING YOUR BRAND IS SIMPLE

CineramaPro | 728x90

728x90 | مساحة إعلانية

Advertising 728x90

سينيراما

دراسة من إعداد 

أ.د. احمد ملاعبة – قسم علوم الارض والبيئة جامعة اليرموك – اربد/الأردن. 

Msc . وسن محمد – قسم علوم الارض/ جامعة بغداد. 

——————————————————

تشير قياسات التغيرات المناخية والفلكية إلى أن هناك توقع بحدوث العصر الجليدي الصغير خلال عقدين من الان وسيكون انتشاره في مناطق محددة (عصر جليدي مناطقي لن يشمل كل مساحة الكرة الأرضية).. حيث ستغزو تجمعات جليدية جديدة مساحات كبيرة في مناطق كازاخستان وسيبيريا وربما النرويج والسويد والمناطق الاسكندنافية وستزيد البرودة في القطب المتجمد الجنوبي بسبب قلة الماء (الذي يرفع درجة حرارة الماء كونه موصل ولكن ضعيف للكهرباء) وايضا بسبب منسوب الأرض المرتفع أعلى من ٣ الآلاف متر فوق منسوب سطح البحر وتراكم الصفائح الجليدية بسمك يتجاوز الـ ٢٠٠ متر.

 

ولابد من التركيز على أن هناك ٣ أسباب لحدوث عصر جليدي محدد وهي:

1- قلة عدد البقع الشمسية في الدورة القصيرة او الصغيرة للشمس مدتها ١١ سنة والتي بدأت قبل عام.

 ٢- حدوث تغير قليل في اتجاه محور الأرض.

٣- زيادة تركيز الغازات الدفيئة .. في المقابل سيكون هناك احترار في مناطق ما بين خط الاستواء والمدارات (السرطان والجدي) .. التوقع مبني اعتمادا على القياسات لتراكيز الغازات مثل ثاني أكسيد الكربون والميثان وبخار الماء إضافة إلى عدم وصول البقع الشمسية مصدر اللهيب والاشعاع إلى حدود ٢٢٠ بقعة لغاية الان اقل من ١٠٠ بقعة.

 والدراسات الفلكية تؤكد إزاحة في محور الأرض تصل إلى أكثر من درجة ومتوقع وصولها إلى إزاحة بمقدار ٥ درجات .. وتحول دوران الأرض حول الشمس من الدائري إلى البيضوي.

العصور الجليدية الكبيرة سجل حدوثها كل ١٠٠ ألف عام يكون بعدها فترة حرارة إعتياديه تمتد إلى ١٠ الآلاف عام .. ورغم أن آخر عصر جليدي حدث قبل ١١ ألف عام ولكن لم يحدث الأن العصر الجليدي الكبير رقم انقضاء الفترة الفاصلة بسبب ظاهرة الغازات الدفيئة والتي حادث إنقلاب مناحي وأخرت من حدوث انخفاض شديد في درجات الحرارة وخصوصا ثاني أكسيد الكربون والذي ارتفع تركيزه إلى ٤١١ جزء في المليون وعادة يكون في معدلات أقل من ٢٠٠ جزء في المليون.

الدورات الجليدية سجلت خلال ال ٣ ملايين سنة الاخيرة من عمر الأرض رغم وجود أدلة على أن أول عصر جليدي سجل قبل ٣ ملايين عام بين العصر الرباعي الذي نعيش فيه الآن وامتد إلى العصر الثلاثي الأقدم.

 صحيح أن الأرض شهدت من ٥ عصور جلدية كبيرة قديما منها عصرين في حقبة ما قبل ظهور الحياة (من ٤،٦ مليار عام ولغاية ٥٤٠ مليون عام). ولكن ما يحدث الآن من تأثير ثنائي متناقض بين التغيرات المناخية والقياسات الفلكية قد ينذر بعصر جليدي محصور في تكدس الجليد في تجمعات كبيرة في المناطق التي تمت الإشارة إليها بداية المقال. و سنفرد مقال خاص عن التغييرات المتوقع حصولها في البلدان العربية.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

هذا الموقع يستخدم الكوكيز. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك تقبل استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.  للإطلاع على المزيد حول سياسة الخصوصية